الصفحة الرئيسية » مشاركات القراء
علامات وأعراض مشاكل الغدة الدرقية

2014/03/15 | الکاتب : د. هدى


يقدر عدد الأشخاص الذين يعانون من مشاكل الغدة الدرقية حول العالم بأكثر من 700 مليون تقريباً، ولكن الغالبية العظمى منهم لا يعرفون بمشاكلهم حتى الآن.

والغدة الدرقية هي غدة على شكل فراشة توجد في الجزء الأمامي السفلي من الرقبة (عند موقع تفاحة أدم)، وهي الغدة الرئيسية التي تتحكم في عملية الأيض (التمثيل الغذائي).

عندما يحدث خلل في عمل الغدة الدرقية، سواء بزيادة أو بنقصان إفراز الهرمونات، فإنّ ذلك يؤثر على كلِّ جانب من جوانب  صحة الإنسان، وعلى وجه الخصوص، الوزن العام للجسم، ومستويات الطاقة، والمزاج.

إذا تركت مشاكل الغدة الدرقية غير مشخصة و بدون علاج لفترات طويلة، يمكن أن تزيد بشكل كبير من خطر الإصابة بالعديد من المشاكل، مثل، السمنة، وأمراض القلب، والاكتئاب،  والقلق، وفقدان الشعر، والعجز الجنسي، والعقم،  ومجموعة من الأعراض والمشاكل الصحية الأخرى، لذلك يجب متابعة ومعالجة  مشاكل الغدة الدرقية بمجرد إكتشافها.

ليس بالضرورة حدوث كلّ الأعراض عند حدوث خلل في عمل الغدة الدرقية، وليس بالضرورة أيضاً أن تكون هذة الأعراض نتيجة لمشاكل الغدة فقط، فمعظم هذة الأعراض تكون مصاحبة للعديد من المشاكل الصحية الأخرى، ولكن فيما يلي نذكر بعضاً من العلامات الأكثر شيوعاً التي قد تكون غالباً نتيجة لحدوث مشاكل في الغدة الدرقية :

1-   مشاكل الأوتار والعضلات وآلام  المفاصل:

الأوجاع والآلام في العضلات والمفاصل،  وضعف الذراعين بصورة عامة، وتغيرات عظام الرسخ بصورة خاصة، ونفق عظم الكعب في الساقين،  ومشاكل عضلات القدمين، جميعها مشاكل وأعراض تصاحب أمراض الغدة الدرقية.

2-   تورم الرقبة:

الشعور بتورم في الرقبة، والانزعاج أو عدم الراحة عند استخدام ربطات العنق، وكذلك وجود صوت أجش أو  تضخم واضح في موقع الغدة الدرقية، يمكن أن تكون كلها دلائل على وجود التهابات أو تورم في الغدة، وهي من أهم أسباب خلل عمل الغدة الدرقية.

ويمكن التعرف على تورم الغدة الدرقية من خلال التحقق من حجم الغدة باستخدام أصابع اليدين في المنزل، وعند ملاحظة تغير في الحجم  أو وجود مشكلة فذلك يستدعي حتماً زيارة الطبيب في أقرب وقت.

3-   تغييرات في الشعر والبشرة:

الشعر والبشرة معرضة بشكل خاص للتغير الناتج عن إعتلال وظائف الغدة الدرقية، وعلى وجه الخصوص، مشكلة فقدان الشعر، لأنه كثيراً ما يرتبط فقدان الشعر بالعديد من مشاكل الغدة الدرقية. فمع قصور الغدة الدرقية (قلة هرمون الغدة) يصبح الشعر في كثير من الأحيان هشاً، وجافاً، وأكثر خشونة، وبالتالي أكثر قابيلة للتقصف والتساقط بسهولة، وغالباً ما يكون هناك تساقط غير عادي للشعر في الحافة الخارجية من الحاجبين. وكذلك بالنسبة للجلد، حيث أنه عادة ما يصبح أكثر خشونة وسماكة ويصاب بالجفف، مما يؤدي إلى موت وتقشر بعض أجزاء الجلد في مناطق متفرقة من الجسم.

4-   مشاكل الأمعاء:

كثيراً ما يرتبط الإمساك الشديد أو طويل الأجل إرتباطا وثيقاً بحدوث قصور في الغدة الدرقية، وعلى الجهة المقابلة يرتبط الإسهال وكذلك متلازمة القولون العصبي ( IBS) إرتباطا وثيقاً بحدوث فرط نشاط الغدة الدرقية (زيادة إفرازات هرمون الغدة).

5-   إضطربات الطمث ومشاكل الخصوبة:

كثيراً ما ترتبط  إضطربات الطمث بأمراض الغدة الدرقية، ففي حين نلاحظ حدوث الطمث بصورة أكبر وأكثر تواتراً وأكثر إيلاماً بسبب قصور الغدة الدرقية، نلاحظ على الجهة الأخرى حدوث الطمث لمدة أقصر وبصورة أخف أو حتى نادرة  الحدوث تزامناً من وجود فرط نشاط الغدة الدرقية.

وكذلك يمكن أن تترافق مشاكل الخصوبة، مثل العقم، مع إختلال وظائف الغدة الدرقية لمدة طويلة.

6-   التاريخ العائلي:

الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي مع مشاكل الغدة الدرقية، بمعنى وجود قريب أو فرد من العائلة، عانى أو يعاني من مشاكل الغدة الدرقية، يعتبرون أكثر عرضة من غيرهم للإصابة هم أنفسهم بمشاكل في الغدة، وعادةً ما تشمل هذة المشاكل التهابات الغدة الدرقية بصفة خاصة  "تضخم الغدة الدرقية"، لذلك إن كان أحد أفراد عائلتك أو أحد أقربائك يعاني من تضخم الغدة الدرقية،  فيجدر بك أن تولي اهتماماً أكبر حول صحة غدتك الدراقية، وملاحظة أي أعراض قد تكون دليلاً على مشاكل الغدة، وخاصة زيادة الوزن.

7-   مشاكل الكوليستيرول:

إرتفاع مستويات الكوليستيرول في الدم، وخصوصاً تلك الحالات التي لا تستجيب لإنظمة الحمية الغذائية السليمة ولا لممارسة الرياضة أو الأدوية المخفضة للكوليستيرول، يمكن أن تكون علامة  مباشرة على قصور الغدة الدرقية الغير مشخص لفترة طويلة. وعلى النقيض، قد تكون مستويات الكوليستيرول المنخفضة بشكل غير عادي دلالة على  وجود فرط  في نشاط  الغدة الدرقية.

8-   الاكتئاب والقلق:

الاكتئاب أو القلق - بما في ذلك ظهور مفاجئ لاضطراب الهلع - يمكن أن تكون أعراض لوجود مرض في الغدة الدرقية. ويعتبر الاكتئاب، عادةً من الأعراض الأكثر إرتباطاً بقصور الغدة الدرقية، خاصة الاكتئاب الذي لا يستجيب لمضادات الاكتئاب،  في حين يرتبط فرط نشاط الغدة بأعراض أخرى أكثرها  شيوعاً، القلق ونوبات الهلع المفاجئة.

9-   تغييرات الوزن:

تغييرات الوزن من العلامات الهامة التي ترتبط بأمراض الغدة الدرقية، فقد تكون تتبع نظام غذائي  صحي ومنخفض السعرات الحرارية والدهون، وتمارس الرياضة بانتظام، ولكن تفشل فى إنقاص وزنك الزائد أو حتى تكتسب  وزن أكثر مع مرور الوقت، تلك من أهم علامات قصور الغدة الدرقية، لأنّ نقص الهرمون يؤدي إلى بطء وضعف عملية الأيض المسؤولة عن هضم الطعام، لذلك تعد صعوبة فقدان الوزن من علامات قصور الغدة الدرقية.

وعلى الجهة المقابلة فإنّ فقدان الوزن مع تناول نفس كمية الطعام المعتادة - أو حتى مع تناول الطعام بكميات أكثر من المعتاد - تعتبر من علامات فرط نشاط الغدة الدرقية.

10-                      التعب العام:

الشعور بالإرهاق عند الاستيقاظ، والشعور كما  لو  أنّ 8 أو 10 ساعات من النوم في الليلة الواحدة غير كافية، أو الشعور بعدم القدرة على العمل طوال اليوم دون قيلولة منتصف اليوم، كلها تعد علامات على مشاكل الغدة الدرقية، خاصة قصور الغدة، أما مع فرط نشاط الغدة فأنك قد تعاني من الأرق وعدم القدرة على النوم  ليلاً.

11-                      العصبية والرعاش:

يعتبر هذان العارضان، جنباً إلى جنب مع الإثارة المفرطة،  مؤشرات على فرط  نشاط الغدة الدرقية (زيادة مستويات هرمون الغدة).

12-                      ضبابية العقل وضعف التركيز:

 يمكن أن تتأثر الوظائف العقلية بأمراض الغدة الدرقية، حيث أنّ ضعف القدرة على التركيز يرتبط عادةً بإرتفاع مستويات هرمون الثيروكسين (فرط نشاط الغدة الدرقية)، نجد أنّ بطء وتغير المزاج، علامات ترتبط بإنخفاض مستويات هرمون الثيروكسين (قصور الغدة الدرقية).

13-                      الشعور بالتضخم:

وهو شعور عام ناجم عن إحتباس السوائل داخل أنسجة وعضلات الجسم،  وغالباً ما يكون علامة على وجود قصور في وظائف الغدة الدرقية.

14-                      تسارع ضربات القلب:

زيادة معدل ضربات القلب (عدم انتظام دقات القلب) والخفقان تعتبر من أعراض  فرط نشاط  الغدة الدرقية.

15-                      التعصب  نتيجة الحرارة:

الأشخاص الذين يعانون من فرط نشاط الغدة الدرقية غالباً ما يشكون من التعصب المزعج عند التعرض لإرتفاع - ولو طفيف - في درجات الحرارة المحيطة.

16-                      الشعور بالبرد:

الأشخاص الذين يعانون من قصور نشاط الغدة الدرقية غالباً ما يشكون من الشعور بالبرد باستمرار، وذلك لعدم إنتاج أجسادهم لما يكفي من الطاقة والحرارة نتيجة لإنخفاض معدلات عملية الأيض.

فى نهاية الأمر يجب التذكير مرة أخرى، أنّ أياً من هذه الأعراض ليست خاصة للغاية بأمراض الغدة الدرقية، كلّ منها قد يحدث نتيجة لعدد من الحالات المرضية المختلفة، ولكن ملاحظة مثل تلك الأعراض يتطلب الاهتمام ومشاورة الطبيب لإكتشاف والتعامل مع أي مشاكل في الغدة الدرقية قبل تفاقم المرض.

 
 
 أضف إلی :
 أرسل إلي صديق  |  نسخة للطباعة  |  حفظ
 عدد الزيارات : 3236
 قيّم هذا المقال
  
النتيجة : ٤                
روابط ذات صلة
 أمراض الغدة الدرقية: تأثير الفراشة أمانة في عنقك
 قصور الغدة الدرقية.. إفرازاتها هي الدليل
 سرطان الغدة الدرقية.. مرض قابل للعلاج
 علامات وأعراض مشاكل الغدة الدرقية
 علاج إضطرابات الغدة الدرقية

الاکثر قراءة
 5 مفاتيح لإكتساب الثقة بالنفس
 نسيان الحب.. هل هو ممكن؟
 التهاب كعب القدم.. أسبابه وطرق علاجه
 لغة الجسد تجعل أحاسيسك مكشوفة
 أحماض أوميغا- 3 حليفتنا ضد الوزن الزائد
 فنون الكلام المؤثر ومهاراته
 تلوث البيئة.. مشكلة تبحث عن حلول
 هدايا الأطفال.. كيف نختارها؟
 الصداقة في القرآن
 فوائد زيت السمسم
 
الاکثر تعلیقا